اسلامياتالمرأهغرائب وعجائبفنفيديوقصص وحكايات

كيفيه مواجهه الشعور بالملل في سن المراهقه

عاده يكون اليوم الخاص بالمراهق روتيني بشكل كبير جدا فبعده عده ساعات من الدراسه او المذاكره او حتي في الاجازه قد تخلوا من بعض الانشطه في حياه المراهقين والسأم من الحياه بسبب تكرار الروتين يوميا في حياتهم وعدم وجود اي انجاز يشعرون به ولكن الملل ليست حاله مرضيه اطلاقا ولكنها تعبير عن وضع نفسي قد يكون مقلق وهي تصيب الاشخاص الذين يقومون بنفس العمل ومقابله نفس الاشخاص دون حدوث اي تغيير وهذا يؤثر علي صحته ويدخله في حاله نفسيه تؤثر بالسلب علي حياته ونفسيته وقد يدفع الملل المراهقين لتعلم سلوكيات خاطئه بدافع التجربه والتخلص مالملل اوضح الدكتور ابراهيم الفقي في كتابه الشهير “تحكم في انفعالاتك وكن ايجابيا ” معظم النصائح التي قد تصلح ان تكون بدايه للتخلص من حاله الملل التي تصيب الشخص ومنها التالي حتي ان استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للمراهقين قد لا يؤثر علي الملل بأي شكل لان استخدام تلك المواقع اصبح من الامور الروتينيه في حياه المراهق وهناك بعض النصائح التي تخلصك من الملل
  • البداية تأتي منك، أي الاحساس بأهمية الأعمال التي تقوم بها، والتفكير بإيجابية تجاه ذاتك وما تفعله في الحياة، مع اكتشاف مواهبك والتركيز عليها، مما يدفع بالملل بعيدًا عن حياتك.
  • دخول بعض التحسينات أو التجديدات على مهامك اليومية كل فترة، كتغيير مكان المذاكرة أو الطريقة، وتغيير نظام الغرفة يساعدك على كسر الملل أثناء الدراسة.
  • التنوع في أساليب التعامل مع الآخرين، وعدم استخدام نفس الكلمات والتعبيرات.
  • حدد الأشياء التي مللت منها في قائمة وابتعد عنها قدر الإمكان، ثم يمكنك العودة لها مرة ثانية بطاقة جديدة
  • المشاركة في الأنشطة والرحلات تجعلك تتعلم مهارات جديدة، وتزور أماكن لأول مرة، وتتعرف على أصدقاء جدد.
  • التخطيط الجيد لأوقات الفراغ يجعلك في حالة انشغال دائم، ولا يتسرب إليك إحساس الملل.
  • وضع قائمة تتضمن الأمور التي تكن شغوفًا بها، وفي حالة الشعور بالملل يمكن اللجوء لتلك القائمة لتجديد طاقتك والخروج من حالة السأم التي تمر بها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق